كتب- رانيا قناوي:

 

قتل 43 سوريًّا بينهم أطفال، جراء غارة جوية نفذها طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، على حي الجميلي في مدينة الرقة السورية التي يسيطر عليها "داعش".

 

وذكرت ذلك قناة "روسيا اليوم" الإخبارية، اليوم السبت، أنه سقط عشرات المواطنين، بينهم نساء وأطفال، جراء قصف التحالف للحي المذكور أمس الجمعة.

 

واعترف التحالف الدولي أمس بمسؤوليته عن مقتل 484 مدنيًا أثناء عملياته ضد تنظيم "داعش" فى سوريا والعراق، غير أن هذه الأرقام قد تكون أقل بكثير من عدد الضحايا الحقيقي، حسب تقديرات ناشطين.

 

وكان قد أكد المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في تقرير الشهرالماضي، إن "سوريا جاءت في مقدمة الدول الأكثر فتكًا في العالم من حيث عددُ القتلى، بسبب الهجمات التي يشنها نظام بشار ضد شعبه بالأسلحة المحرمة دوليًا، فضلاً عن هجمات قوات الاحتلال الأمريكي والروسي".

 

وأظهر المسح السنوي للنزاعات المسلحة في العام الحالي أن النزاعات المسلحة في 10 مناطق سببت وحدها 80% من القتلى في العالم وهي نزاعات عبارة عن صراعات داخلية لأسباب سياسية أو حروب أو نتيجة للجريمة المنظمة.

 

واعتبر المسح النزاع المسلح الدائر في سوريا الأكثر فتكًا في العالم للسنة الخامسة على التوالي حيث بلغ عدد القتلى في سوريا جراء القصف والمعارك 50 ألف قتيل في عام 2016 بينما كانت الجريمة المنظمة وراء سقوط 23 ألف قتيل في المكسيك في 2016 وهو ما يتجاوز عدد ضحايا الصراعات القائمة في أفغانستان والصومال.

 

واحتلت سوريا حيزًا كبيرًا بما نسبته 61% من مجموع القتلى ضمن دائرة النزاعات المسلحة في منطقة الشرق الأوسط يليها العراق بنسبة 21% واليمن بـ 9% ثم السودان بـ 23% من القتلى في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء .

 

 

Facebook Comments