نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء، اليوم، عن خالد بن عبدالعزير الفالح، وزير الطاقة السعودي، قوله: إنه "قد تكون هناك حاجة للقيام بتخفيضات أخرى في إنتاج النفط في المستقبل"، ولكنه قال "إن منتجي منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجي النفط الكبار الآخرين سيقيمون وضع السوق في يوليو المقبل.

وكانت أوبك ودول أخرى بقيادة روسيا قد اتفقت، الأسبوع الماضي، على تمديد اتفاق لخفض إنتاج النفط العالمي تسعة أشهر أخرى، حتى مارس آذار 2018.

ومن المقرر أن تلتقي لجنة شُكلت لمراقبة التخفيضات في روسيا في يوليو تموز. وقال الفالح الذي يزور روسيا: إنه سيكون بمقدور اللجنة حينئذ الحكم على ما إذا كانت التخفيضات فعالة في دعم أسعار النفط التي انخفضت إلى النصف خلال السنوات الثلاث الماضية؛ بسبب تخمة المعروض من النفط.

ونقلت تاس عن الفالح قوله: "علينا أن نتابع السوق، وعلى ما أعتقد بحلول نهاية يونيو وفي يوليو سنرى أن العمل الذي قمنا به كان له تأثير كبير.

وتوصلت روسيا والسعودية في الآونة الأخيرة إلى توافق في تنافس قائم بينهما منذ أمد بعيد، تزعمت بموجبه أكبر دولتين مصدرتين للنفط في العالم الاتفاق العالمي لخفض الإنتاج.

وفي الأسبوع الماضي قال الفالح، الذي كان يتحدث إلى جانب نظيره الروسي نوفاك في موسكو، إنه يتوقع استمرار هذا التعاون الجديد بعد انتهاء الاتفاق الحالي بشأن الإنتاج.

Facebook Comments