كشف الإعلامي حمزة زوبع عن مشاركة ضباط يهود مستعربين في مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة.

وأضاف زوبع، خلال برنامج “مع زوبع” الذي يقدمه على قناة “مكملين”، أن عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري استخدم المستعربين اليهود لإعادة تشغيل ماكينة الإرهاب؛ تمهيدا لدخول الصهاينة إلى سيناء رسميا، وقد شارك جنود صهاينة بأقنعتهم في مذبحة مسجد الروضة لهذا السبب.

وأوضح “زوبع” أن حبيب سويدية، الضابط السابق في الجيش الجزائري، ألف كتابا بعنوان “الحرب القذرة” كشف فيه الدور القذر للسعودية في وأد ثورة الإسلاميين في الجزائر، وحرضت على قتل 3 ملايين مواطن جزائري لتصويتهم لجبهة الإنقاذ.

وأشار إلى أن الملك فهد بن عبدالعزيز دعم الحكومة الجزائرية، وأرسل رسالة لحاكم الجزائر طالبه فيها بقتل كل مؤيدي جبهة الإنقاذ، وهو نفس الأمر الذي قام به الملك عبدالله بن عبدالعزيز مع السيسي عندما دعمه وسانده في محاولة للقضاء على الإخوان، مضيفا أن السعودية لا ترى منافسا لها إلا في الشعوب ولا ترى في الشعوب إلا طليعتها، وطليعتها هم الإسلاميون.

ولفت زوبع إلى أن صحفيا فرنسيا شارك في إعداد كتاب كشف أن المخابرات الجزائرية عام 1993 قتلت الصحفيين؛ بهدف ترهيب الصحافة وإلصاق التهمة بالإسلاميين.

Facebook Comments