تصدر  على تويتر وسم #شيخ المجاهدين والذي حمل عنوانا أطلقه ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي على فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف، المرشد السابع لجماعة الإخوان المسلمين رحمه الله. ففضلا عن كونه المرشد الوحيد للإخوان الذي ترك مكانه بطلب منه، ليبدا التغيير من موقعه قبل أن يطالب به الآخرين، إلا أنه أيضا سجين كل العصور منذ الملك وحتى عصور الاستبداد العسكري الأربعة بما فيها العصر الحالي وتُوفي ـ رحمه اللهـ في نفس هذا اليوم 22 سبتمبر 2017، أي قبل 4 سنوات، وهو سجين في سن 89 عاما، أبى الظالمون الذين ساوموه للخروج بطلب استرحام من قائد الانقلاب فرفض، إلا أن يحققوا مطلبه من الحياة الذي لطالما نادى به "الموت في سبيل الله أسمى أمانينا" ورغم كبر سنه إلا أنه لم ينزل على رأي الفسدة، وقال لا للظلم حتى لقي ربه داخل زنزانته.


الألقاب والمسرحيات
يقول الناشطون إن "هؤلاء الأعلام العظماء لا حاجة لهم بالمناصب أو الألقاب، وُلد في عام  1928، وجاهد ضد المحتل الإنجليزي واشترك في بطولات سُطرت باسمه في "حرب فلسطين ٤٨" ليتوفاه الله في سجون عملاء الصهاينة عسكر الانقلاب ويدفن دون جنازة.
واستعادت د. فضيلة ندير 2 @fadilaMo_939705 جزءا من كلماته فقالت "فإن نصر المرحلة هو الثبات على المبدأ وعدم التنازل عن الحقوق، والإعداد والاستعداد لمراحل قادمة، أن ننتصر على ضعف نفوسنا وخور عزائمنا ووساوس الشياطين وجدال المنافقين".
وعن مفارقة طريقة دفنه بلا جنازة، مع جنازة طنطاوي -كمثال باعتباره الأخير- التي حشد لها الإعلام وأطلقت لها المدافع، قالت هاجر @hagar30448579 "4 أعوام على استشهاد شيخ المجاهدين وسجين كل العصور الشهيد مهدي عاكف ـ رحمه الله ـ  في سجون فرعون هذا الزمان، هكذا يموت الأبطال بعيدا عن أي أوسمة كاذبة أو جنازات مسرحية".
وأضافت "في مثل هذا اليوم انتهت صلاحية ظلمكم .. عجزت قواتكم .. وفشلت قيودكم ..بطُلت أحكامكم .. وذبُلت قراراتكم ..وارتقت روحه شامخة في السماء .. جاهد بلسانه ونفسه وماله .. شابا ورجلا وشيخا .. خارج وطنه وداخله".

صفات شيخ المجاهدين
وذكر حساب شبلنقة بن طربوشة @Rrreewwqqtt بعضا من صفات #شيخ_المجاهدين:

ﺻﺪﻕ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ.

ﻭﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﺎﻟﻌﻬﺪ.

ﻭﺻﻠﺔ ﺍﻟﺮﺣﻢ.

ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻀﻌﻔﺎﺀ.

ﻭﻗﻠﺔ ﺍﻟﻔﺨﺮ ﻭﺍﻟﺨﻴﻼﺀ.

 ﻭﺑﺬﻝ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ.

ﻭﻗﻠﺔ ﺍﻟﻤﺒﺎﻫﺎﺓ ﻟﻠﻨﺎﺱ.

ﻭﺣﺴﻦ ﺍﻟﺨﻠﻖ، هكذا كان.

وأضافت راء @RRR64657651 صفة أخرى أصر عليها قبل مماته "في ذكرى استشهاد الشيخ البطل مناضل كل العصور أ. مهدي عاكف، رغم كبر سنه إلا أنه لم ينزل على رأي الفسدة، وقال لا للظلم حتى لقي ربه داخل زنزانته".
واعتبر أحمد السيد الدندراوي @pH2bkvHD99i9oIG أن هذه الصفات تعني مدى قربه من الله، هكذا هو موت المخلصين الذين اصطفاهم ربهم عز و جل لحسن لقائه و جنته و مثوبته إنه الشيخ محمد مهدي عاكف رحمه الله".
وأشار الصاوي من مصر @rrrtyyuuiioopp إلى أن "الأستاذ عاكف كما كان يُكنى بوسط إخوانه رجل أمة فكُتب في كل الأمم والحضارات، يظهر رجال لا يمكن رواية التاريخ دونهم ومشهد وحكاية شيخ المجاهدين #مهدي_عاكف هي اختصار صادم لصراع المصريين المستمر مع سلطة لا تنصفهم أبدا".

Facebook Comments