حثت بريطانيا مجلس الأمن الدولي على فرض عقوبات على نظام السفاح بشار الأسد، بعد أن حمّلته لجنة خبراء أممية مسؤولية الهجوم الكيميائي على خان شيخون.

 

وقالت اللجنة المشتركة التي تضم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وخبراء أمميين ، أمس، إن قوات النظام السوري ألقت القنبلة على بلدة خان شيخون، في محافظة إدلب، مما أسفر عن مقتل 87 شخصاً ثلثهم أطفال.

 

وقال سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة، ماثيو رايكروفت، في تصريحات أمام الصحافيين: "الرد الدولي الحازم أساسي الآن لمحاسبة المسؤولين عن هجوم خان شيخون".

 

وأضاف: "يقع الآن على عاتق مجلس الأمن الدولي التحرك بناء على هذه النتائج، وأن يفرض العدالة"، موضحاً أن بريطانيا تتشاور مع الولايات المتحدة بشأن مشروع قرار يفرض عقوبات على نظام الأسد.

 

واتهمت بريطانيا موسكو "بالتستر" على نظام الأسد، وقال رايكروفت إن على روسيا أن "تجد بوصلتها الأخلاقية"، وأن تدعم محاسبة مرتكبي الهجوم.

 

من جانبها، قالت السفيرة الأمريكيّة نيكي هايلي، إنّ على مجلس الأمن توجيه "رسالة واضحة" بأنه لن يتم التساهل مع استخدام الأسلحة الكيميائية.

Facebook Comments