أكد التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب أن شيخ المجاهين مهدي عاكف فارق عالمنا غير مبّدل ولا مغير، مرفوع الهامة موفور الكرامة، ظل صاما محتسبا حتى استشهاده في محبسه وهو في عامه التسعين، ليقدم بذك أروع ألأمثلة في التضحية والثبات والتمسك بالمبادئ والانتصار لها.

مضيفا في بيانٍ له اليوم الجمعة 29 سبتمبر، أن "عاكف" أحد شيوخ ثورة يناير الذين مهّدوا لها، وكسروا حواجز الصمت قبلها"، ولم يكن وحده من استشهد في محبسه متمسكا بمبادئه، فقد سبقه شيوخ آخرون "منهم الشيخ عصام دربالة رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية والدكتور فريد إسماعيل والشيخ نبيل المغربي رحمهم الله جميعا، كما لحقهم شيوخ آخرون قضوا خارج السجن، ولا يزال هناك العديد من شيوخ الثورة صامدين في محابسهم مقدّمين للشباب خيرَ قدوة في التضحية والثبات، ومنهم الدكتور محمد بديع والمستشار محمود الخضيري والشيخ حازم أبو إسماعيل والدكتور رشاد البيومي وغيرهم".

ودعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب لأسبوع ثوري جديد بعنوان "الوفاء لشيوخ الثورة"، مؤكدا أن الوفاء الحقيقي لهم هو في السير على نهجهم في التضحية والفداء والصمود، حتى نحقق ما جاهدوا من أجله.

نص البيان

التحالف يدعو لأسبوع الوفاء لشيوخ الثورة

ها هو شيخ المجاهين مهدي عاكف يفارق عالمنا غير مبّدل ولا مغير، ها هو يغادر مرفوع الهامة موفور الكرامة، إنه الجبل الأشمّ الذي رفض أن يطأطئ رأسه إلا لله، والذي ظل صاما محتسبا حتى استشهاده في محبسه وهو في عامه التسعين، ليقدم بذك أروع الأمثلة في التضحية والثبات والتمسك بالمبادئ والانتصار لها.

كان عاكف -رحمه الله- واحدا من شيوخ ثورة يناير الذين مهّدوا لها، وكسروا حواجز الصمت قبلها، وهو الذي خرج على رأس مظاهرة ضخمة دعمًا لمطالب التغييير والإصلاح قبل الثورة بسنوات، وهو الذي دفع الشباب للتحرك في مواجهة الظلم والظالمين دون هوادة، وظل وفيًّا للثورة حتى آخر نفس في حياته، وهو الذي رفض أن يستجدي من الثورة المضادة عفوا رئاسيا أو ما شابه ذلك مفضّلا الموت واقفا على الحياة منكسرا.

لم يكن عاكف وحده هو الذي قدم ومهّد لثورة يناير، واستشهد في محبسه متمسكا بمبادئه، فقد سبقه شيوخ آخرون منهم الشيخ عصام دربالة رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية والدكتور فريد إسماعيل والشيخ نبيل المغربي رحمهم الله جميعا، كما لحقهم شيوخ آخرون قضوا خارج السجن، ولا يزال هناك العديد من شيوخ الثورة صامدين في محابسهم مقدّمين للشباب خيرَ قدوة في التضحية والثبات، ومنهم الدكتور محمد بديع والمستشار محمود الخضيري والشيخ حازم أبو إسماعيل والدكتور رشاد البيومي وغيرهم.

وإذ يحيّي التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب أرواح الشهداء، وثبات الصامدين، فإنه يدعو لأسبوع ثوري جديد بعنوان "الوفاء لشيوخ الثورة"، ويؤكد أن الوفاء الحقيقي لهم هو في السير على نهجهم في التضحية والفداء والصمود، حتى نحقق ما جاهدوا من أجله.

والله أكبر والنصر للثورة
التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب
الجمعة 8 محرم 1439هـ 29 سبتمبر 2017 

Facebook Comments