كتب– عبدالله سلامة
تنصَّل شريف أبوالنجا، مدير مستشفى 57357 للسرطان، من جريمة وفاة الطفلة "جنى"، بعد تكرار رفض المستشفى استقبالها، مطالبا المنتقدين بالكف عن "الدوشة ووجع الدماغ".

وقال أبوالنجا، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "حضرة المواطن"، على قناة "الحدث اليوم": "مستشفى 57357 مش هتقدر تشيل بلد كاملة، وإحنا مش عايزين دوشة ووجع دماغ علشان نرفض حد"، مشيرا إلى أن هناك اتجاها لتدمير صرح مستشفى علاج الأطفال في مصر!.

وكانت الطفلة جنى جمال قد لفظت أنفاسها بمعهد الأورام القومي، أمس الجمعة، متأثرة بإصابتها بمرض السرطان؛ وذلك بعد رفض مستشفى 57357 استقبالها عدة مرات بدعوى عدم وجود مكان لها بالمستشفى.

وقال والد الطفلة، في تصريحات صحفية: إنها توفيت بعد توقف قلبها عن النبض داخل الرعاية المركزة بالمعهد، مشيرا إلى أنه ذهب إلى مستشفى 57357 ثلاث مرات، إلا أنها رفضت استقبالها بحجة عدم وجود مكان لها، وتم تحويلها إلى مستشفى أبوالريش.

وأضاف والد جنى أنه أجرى لابنته عملية جراحية لاستئصال ورم بمستشفى أبوالريش، إلا أنها كانت تحتاج إلى جلسات علاج كيماوي وإشعاع ذري، ولا توجد هذه الأجهزة في "أبوالريش"، وتم تحويلها إلى معهد الأورام القومي، إلا أن قوائم الانتظار كانت طويلة".

Facebook Comments