كتب: يونس حمزاوي
انتهى تقرير للجنة تابعة لوزارة الدفاع العراقية، إلى أن الأسلحة التي تم مد وحدات الجيش بها من مصر فاسدة ورديئة. وأكد التقرير أن سمك العربات ضعيف، إضافة إلى وجود مشاكل في بعض أنواع السلاح المتوسط، خاصة القاذفات المحمولة على الكتف، وأوصت لجنة عسكرية أخرى بوقف مثل هذه الصفقات والالتزام بالشراء من بلاد المنشأ فقط، سواء من روسيا أو الولايات المتحدة الأمريكية.

إزاء ذلك، كشف مسئول عراقي بارز اليوم الخميس، أن حكومة بلاده تراجع حاليا بنود هذه الصفقة التي أبرمتها مع حكومة الانقلاب بمصر عام 2016م، والتي تقضي بتزويد العراق بذخيرة وأسلحة متوسطة وخفيفة وعربات مصفحة، مؤكدًا أن الأسلحة فاسدة ورديئة ولا تتسم بالكفاءة المنشودة.
وأبرمت العراق، في يناير العام الماضي 2016م، اتفاقية مع حكومة الانقلاب بمصر، خلال زيارة لوزير الدفاع العراقي آنذاك خالد العبيدي إلى القاهرة، ولقائه نظيره المصري الفريق صدقي صبحي، ووزير الصناعات الحربية المصرية اللواء محمد سعيد العصار، وجرى التفاهم على عدة ملفات، من بينها تزويد الجانب المصري للعراق بما يحتاجه من سلاح ومعدات.

وأعلن حينها الوزير المصري صدقي صبحي، عن أن "مخازن السلاح المصرية مفتوحة أمام الأشقاء في العراق، طبقا لمتطلباتهم القتالية في الحرب ضد قوى الإرهاب".

وتضمنت الزيارة توقيع اتفاقية عسكرية وأمنية بين البلدين، تشمل صفقة سلاح وعربات وذخيرة، أبرزها عربات مصفحة وعربات نقل وقاذفات ضد الدروع ورشاشات متوسطة وثقيلة وصواريخ قصيرة المدى وحشوات مدفعية.

كما تضمن الاتفاق إرسال مستشارين من القوات المسلحة المصرية إلى العراق؛ لتقديم خبرات للجيش العراقي، وجرى الاتفاق على أن يكون الدفع بطريق الآجل، فضلا عن شحنات نفط من حقول البصرة العراقية إلى مصر.

تحفظات عراقية

ووفقًا للمسئول العراقي، فإن لجنة عسكرية عراقية أصدرت تقريرها حول دفعة السلاح والمعدات العسكرية المصرية التي وصلت إلى إلعراق، وأكدت جملة من الملاحظات، من بينها عدم كفاءة السلاح المتوسط الرشاش (BKC، حيث يعاني من مشاكل ارتفاع حرارته وتوقفه عن الرمي، وكذلك انحشار الطلقات النارية داخله، كما أن سُمك العربات المصفحة ضعيف ويسمح باختراق العبوات الناسفة محلية الصنع في العراق.

كما سجلت اللجنة العسكرية ملاحظات أخرى على صفقة السلاح تلك، من بينها قِدم سنة التصنيع وعدم تطابق التركيب بين أجزاء السلاح، ووجود خلخلة بين أجزائه.

وقف الصفقات مع مصر

وقال العميد محمد عبدالحسين الياسري، من وزارة الدفاع العراقية، إن اللجنة الدائمة في وزارة الدفاع العراقية المكلفة بفحص ومراجعة صفقات السلاح وكفاءتها "أوصت قبل أيام بشكل عام بالتزام الشراء من دولة المنشأ الرئيسية" فقط، في إشارة إلى روسيا بما يتعلق بالذخيرة الخاصة بالسلاح الروسي، أو قطع غيار العربات الأمريكية. مع يعني وقف صفقات السلاح مع حكومة الانقلاب في مصر.

Facebook Comments