تحولت مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" إلى ساحة من الغضب المكتوم بعد حكم محكمة النقض بتأييد إعدام 12 من قادة الإخوان وغيرهم من الشخصيات الوطنية في قضية "فض رابعة" بينهم الدكتور محمد البلتاجي والدكتور صفوت حجازي، والدكتور عبدالرحمن البر، والدكتور أسامة ياسين، والدكتور أحمد عارف، وايهاب وجدى محمد، ومحمد ومصطفى أنجال الدكتور عبد الحي الفرماوى، وأحمد فاروق، وهيثم السيد العربي، ومحمد محمود علي زناتى، عبد العظيم إبراهيم، وبالسجن المؤبد على آخرين أبرزهم مرشد الجماعة الدكتور محمد بديع ووزير التموين الأسبق باسم عودة وعلى آخرين، وب10 سنوات على المحامي أسامة مرسي نجل الرئيس محمد مرسي.
واعتبر ناشطون أن الحكم سياسي إجرامي يعبر عن عقلية احتلال ولا يعبر عن نهضة مأمولة عن قريب إلا بالتخلص من الظلم والظالمين.
يقول الإعلامي مصطفى عاشور، عبر  @moashoor: "تعليقي على الحكم بإعدام ١٢ من أبناء مصر (الإسلاميين) والحكم بالسجن على أكثر من ثلاثمائة لفترات تتراوح بين ٥الى ٢٥سنة.. مصر وهي تأكل أبناءها كيف يمكن لها أن تنهض وتواجه أعداءها".

أما الصحفي أحمد عبد العزيز، فكتب عبر  @AAAzizMisr، "الحكم (اليوم) بتأييد إعدام 14 من قيادات الإخوان المسلمين، هو جريمة جديدة، تضاف إلى جرائم الانقلاب، بحق أشرف من أنجبت مصر! نؤمن بأن النفس لا تموت حتى تستوفي رزقها، وأن يلقى المسلمُ ربه شهيدا، خير من أن يموت على فراشه كما يموت البعير.. نرضى بقضاء الله، ونشكو إليه هواننا على الناس!
وأضاف المحامي ممدوح إسماعيل @mamdouh_ismail_ أن "تأييد الحكم بإعدام 12من الإخوان هو قرار سياسى انتقامى من عشماوى مصر السيسى ويكفى على رأسهم البلتاجي والد الشهيدة أسماءوأستاذ الأزهر عبدالرحمن البر والمحامي الحر عصام سلطان والداعية صفوت حجازى.. يارب السيسى طغى ولايملك شيئا وأنت ياربنا مالك الملك فأرنا في السيسى وعصابته آياتك".

السيسي خائن
الدكتور والأكاديمي في العلوم السياسية عصام عبد الشافي @essamashafy كتب: "مع عسكر السيسي.. يقتحمون المظاهرات ويفضون الاعتصامات.. يقتلون الآلاف في رابعة والنهضة.. ثم يحاكمون المعتصمين بعد أن يقتلون أبناءهم.. وينتهكون حقوقهم ويشردون أسرهم وأهاليهم.. ويصدرون عليهم أحكاماً بالإعدام.. ويخرج من يقول: التطبيع مع العسكر..نظام مجرم ومن يطبع معه شريك في الجريمة.. #السيسي_خائن".
واضاف إليه الإعلامي عماد البحيرى  @EmadAlbeheery: "بغض النظر عن أن أحكام الإعدامات سياسية موجهة لقطر وتركيا لإغلاق الطريق على أي كلام فى ملف المعتقلين ، لكن من وجهة نظرى أن مصر استنفذت كل الأسباب الموجبة لعذاب الله" وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا " الظلم فى مصر بقى بيتوزع بالطن مش بالجرام".

وعلق الباحث في التاريخ الإسلامي محمد إلهامي @melhamy قائلا: "أكدت محكمة النقض المصرية اليوم حكم الإعدام على رموز ثورة يناير من قيادات الإخوان مثل د. بديع والبلتاجي وصفوت حجازى وأسامة ياسين وأحمد عارف وآخرين!! .. نظام سفاح لا يشبع من الدماء!.. نظام متوحش على أبناء البلد وقزم ذليل محتقر في الخارج، لا يتحرك حتى في كارثة العطش والجوع!.. لعنكم الله".
وأضاف الناشط اليمني عبدالقدوس الهاشمي @AbdulqdoosA: "قل ما تريد عن تجربة إخوان مصر وانقدهم إداريًا ما شئت، ما لا تستطيع أن تنكره -وأنت تحترم نفسك أو من تخاطب- أن هؤلاء الرجال مستعدون للشهادة والتضحية بأرواحهم في سبيل ما اختاروه. وغيرهم يتلون ألف لون في اليوم، ويسارع لتقديم كل التنازلات المطلوبة وغير المطلوبة منه".

ذوو المعتقلين
ومن تعليقات ذوي المعتقلين، كتبت سارّة أسامة @SaraOsamaYassin ابنة الدكتور أسامة ياسين وزير الشباب الأسبق: "محكمة النقض أيدت حكم الإعدام على والدى و١١ آخرين.. لا حول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون".
وأضاف إليها نجله أحمد أسامة @AhmedOsamaYasin: "إنا لله وإنا إليه راجعون حسبنا الله ونعم الوكيل  حسبنا الله ونعم الوكيل تم تأييد حكم الإعدام على والدى أسامة ياسين الشريف، النزيه، المجتهد، النابغة. الظلم ظلمات حسبنا الله ونعم الوكيل. ربنا يحفظهم بحفظه، نسألكم الدعاء لهم بالحفظ والقبول.  يارب أغثهم ليس لها من دونك كاشفة".

وعلقت مريم صفوت حجازي @Mariam_S_Hegazy: "وقع الخبر حقيقي صعب وبيوجع وتقيل أوي علي قلوبنا حتي لو عندنا يقين إن أعمارنا بأيد ربنا وكلنا هنموت وكل واحد في معاده مكتوب بس بيفضل وقع الموقف هو المسيطر ومهما افتكرنا إن خلاص الصعب عدي يجي خبر يرجعنا تاني لنقطة الصفر وكل اللي في إيدينا ندعي ونثق في ربنا إنه يلطف بقلوبنا ويرحمنا".
 

Facebook Comments